recent
أخبار ساخنة

هل تستطيع الحكومات معرفة أنك تستخدم خدمة VPN ؟

هل تستطيع الحكومات معرفة المواطنين الذين يستخدمون خدمات VPN ؟

هل تستطيع الحكومات معرفة المواطنين الذين يستخدمون خدمات VPN ؟
هل تستطيع الحكومات معرفة المواطنين الذين يستخدمون خدمات VPN ؟
 إذا كنت تستخدم خدمة VPN فأنت لا تحتاج مني أن أشرحها لك ولكن إذا كانت هذه هي المرة الأولى التي تسمع فيها عن هذه الخدمة فاسمح لي أن أوضح لك فائدتها سريعاً وباختصار شديد. VPN هي الكلمة المختصرة من عبارة Virtual Private Network والتي تعني باللغة العربية "الشبكة الخاصة الافتراضية". هذه الشبكات تعمل بمثابة DNS أو خادم من شأنه أن يقوم بتزييف عنوان IP الحقيقي الخاص بك واستبداله بأخر وهمي لكي لا تتمكن أي جهة حكومية أو أي جهة عدائية من تتبع نشاطك أثناء وجودك على الإنترنت حتى وإن كانت هذه الجهة هي الشركة المزودة لخدمة الإنترنت.

هناك مزايا أخرى كثيرة في هذه الشبكات والتي من بينها إنها تساعدك على الوصول إلى المحتوى المحظور والمحجوب على منطقتك. فإذا كنت مشترك في خدمات البث المدفوعة كخدمة Netflix على سبيل المثال فستكون حينها قادراً على الوصول إلى المحتوى الأوروبي والأمريكي المحجوب عن بلدك.

هل تستطيع الحكومات معرفة المواطنين الذين يستخدمون خدمات VPN ؟


هناك فوائد ومميزات كثيرة في خدمات الــ VPN ولكن أبرزها هي ما ذكرناها لكم للتو. العديد من هذه الشبكات تحاول أن تضمن لك حماية نشاطاتك وخصوصيتك أثناء تواجدك على الإنترنت وبهذا الشكل لا يمكن لأي شخصي أو جهة معرفة المواقع التي تزورها أو البيانات التي تقوم بتحميلها فضلاً عن قدرة الوصول إلى موقع الويب المحظورة والمحتوى المحجوب عن منطقتك كما ذكرنا للتو.


 
ربما هذا هو السبب الذي يجعلنا مُضطرين على الإنفاق عليها مئات الدولارات كل عام – لكي نشعر أننا محصنين ضد تطفل وتنصت مزودي خدمات الإنترنت. ولكن هناك سؤال يراود أذهان ملايين المستخدمين وهو: "هل تستطيع حكومات الدول معرفة أولئك المواطنين والمستخدمين الذين يستخدمون خدمات وشبكات VPN الخاصة؟"

 
إذا كنت تكره قراءة المقال كاملاً فدعني أخبرك الإجابة باختصار شديد. استخدامك لخدمات VPN لا يعني بالضرورة أنك تتمتع بحماية مُطلقة أو مؤمن ومحمي ضد جميع عمليات التنصت. باختصار، خدمات VPN جيدة نعم، ولكنها لا توفر الحماية النهائية التي ينبغي أن تضع كامل ثقتك بها. فلا يزال هناك بعض القوانين والثغرات التي تجعلنا عرضة للكثير من عمليات التجسس من قِبل بعض الجهات ولا سيما الجهات الحكومية.

- كيف تعمل خدمات الشبكة الخاصة الافتراضية؟


هل تستطيع الحكومات معرفة أنك تستخدم خدمة VPN ؟
كيف تعمل خدمات الشبكة الخاصة الافتراضية؟

قبل أن ننخرط في الحديث عما إذا كانت حكومات الدول تستطيع أم لا تستطيع معرفة المواطنين الذين يستخدمون خدمات الشبكة الخاصة الافتراضية، دعونا نوضح لكم أولاً كيف تعمل هذه الشبكات من الاساس.

كما ذكرنا لكم في المقدمة، فإن مصطلح VPN هو اختصار لعبارة "الشبكة الخاصة الافتراضية" وهذه الشبكات / الخدمات توفر بروتوكولات اتصالات أكثر أماناً للمستخدمين من خلال تشغيل البيانات عبر خوادم بعيدة وتقوم هذه الخدمات بتشفير البيانات ومعلومات العميل حتى لا تتمكن أي جهة حكومية من التجسس أو التنصت على نشاط المستخدم أثناء وجوده على الشبكة العنكبوتية.

في الواقع، هذه الخدمات لا تحمينا من تطفل مزودي خدمات الإنترنت فحسب، وإنما تحمينا أيضاً من مجرمو الإنترنت والجهات الحكومية وشركات الطرف الثالث مثل الشركات الإعلانية والدعائية وبالتالي هذه الجهات المذكورة جميعها "قد" لا تكون قادرة على تشفير بياناتك التي تطلبها من الخادم أثناء وجوك على الإنترنت.

تزييف عنوان الـ IP

بجانب تشفير البيانات، تعمل خدمات الشبكة الخاصة الافتراضية على تزييف عنوان IP الحقيقي الخاص بك وبالتالي تزييف هويتك وعندما يتم تزييف عنوان IP الحقيقي الخاص بك فإن تحصل على عنوان IP وهمي وهذا يعني أنه تم تغيير موقعك الجغرافي. فعندما تقوم باختيار خادم أمريكي أو بلجيكي أو هولندي للاتصال من خلاله فيتم تعيين عنوان IP وهمي لشبكتك مقترن بخوادم هذه الدول وعلى الرغم من أن هذه الميزة لا تحميك بالضرورة من جميع عمليات التطفل إلا أنها تسمح لك بميزة غاية في الأهمية وهي أنك ستكون قادراً على الوصول إلى المحتوى المحجوب والمحظور على منطقتك.

خدمات VPN لا تعمل عمل برامج مكافحة الفيروسات، وهي لن تتمكن من حمايتك إذا حاولت الدخول إلى مواقع الويب الملغومة المليئة بالإعلانات الضارة أو إذا حاولت تحميل محتوى مقرصن مُلغم بالبرمجيات الخبيثة. ومع ذلك، هذه الخدمات تحاول أن تجعل بياناتك سريع وخاصة قدر الإمكان ومحصنة ضد السرقة. وبالتالي إذا كنت من أولئك المستخدمين الذين يضعون "الخصوصية" على رأس أولوياتهم فيجب أن تستخدم دائماً شبكة VPN.


- الحكومات وشبكات الــ VPN

 
هل تستطيع الحكومات معرفة المواطنين الذين يستخدمون خدمات VPN ؟
الحكومات وشبكات الــ VPN

يجب أن تكون متأكداً بنسبة 100$ أن الشركات الرائدة المزودة لشبكات VPN المدفوعة لا تفصح بهويتك "بسهولة" للحكومات ولا تقوم بعرض بياناتك لأي سبب كان. لا يمكن لأي جهة أخرى ولا حتى مزود الشبكة الخاصة الافتراضية نفسه معرفة أماكن تواجدك على الإنترنت أو شكل نشاطاتك أثناء تواجدك على الويب حيث تعتبر الشركات أن هذه البيانات خاصة بك وبك وحدك ولا يحق لأي شخص أو جهة مراقبتك لتتبع نشاطك لمعرفة هويتك.

ولكن لكل قاعدة شواذ، فإذا حاولت الاتصال بالإنترنت من خلال استخدام خدمات VPN مجانية فيجب أن تعلم أنك لم تعد في مأمن تام لأن هذه الخدمات تحتاج إلى المال من أجل سداد تكلفة الخدمة التي توفرها لك ومن أجل خوادمها التي تعمل في جميع الدول وبالتالي هذه الخدمات مُضطرة على بيع بياناتك إلى عدة جهات وأغلبها جهات إعلانية من أجل تحسين استهدافك بالإعلانات التي من الممكن أن تلاقي اهتماماتك.

امن شبكات الـ VPN

لحسن الحظ أن بعض خدمات VPN تحرم أي حكومة من حق الوصول الخلفي إلى بيانات مستخدميها مهما كلفهم الأمر. في حين أن بعض الشركات الأخرى تحتفظ ببعض السجلات الخاصة بالمستخدم التي من الممكن أن تكون على شكل عنوان IP الحقيقي أو عدد الساعات التي يقضيها المستخدم على الإنترنت أو حجم البيانات أو حتى المصادر التي يعتمد عليها في التصفح وتنزيل المحتوى وبعض المعلومات الأخرى التي من الممكن أن يكون بعضها معلومات سرية وحساسة للغاية.

العديد من خدمات VPN "تزعم" بأنها لا تحتفظ بأي نوع من سجلات المستخدمين، ولكن للأسف الشديد، في معظم الأحوال أنت لا تستطيع أن تثبت صحة هذا الأمر. هناك العديد من شركات الأمن السيبراني التي تهتم بمراجعة جميع خدمات VPN والتحقق من مصداقيتها.

ولكن يجب أن تعلم أن هناك بعض خدمات VPN التي لا تسمح للحكومة برؤية نشاطاتك على الويب فحسب، وإنما هي تسمح أيضاً لمزودي خدمة الإنترنت برؤية ومعرفة جميع المواقع التي تزورها وحركة المرور الخاصة بك وعرض النطاق الذي تستهلكه بمعدل يومي. لذلك، هذه الخدمات توفر ما يمكنك تسميته باسم "الشعور الزائف بالأمان". 
 
الأسوأ من ذلك أن هذه الخدمات لا ترتقي لمستوى الحماية والأمان المطلوب وفي الغالب هي عرضة للاختراق وسرقة البيانات. ولذلك في النهاية، يجب أن تتأكد أنك تستخدم خدمة VPN موثوقة طيبة السمعة وتحظى بمراجعات إيجابية وشهرة على نطاق واسع في عالم الأمن السيبراني حتى وإن كانت هذه الخدمات هي الأغلى ثمناً – طالما وأنك تضع "خصوصيتك وسرية بياناتك" على رأس أولوياتك الضرورية.

 

ولكن لنعود بإدراجنا إلى سؤال المقال الرئيسي وهو "هل تستطيع الحكومات معرفة المواطنين الذين يستخدمون هذه الشبكات؟" وللأسف الشديد الإجابة على هذا السؤال هي "نعم". ففي حين أن الجهات الحكومية لن تكون قادرة على تسجيل وتتبع نشاطاتك على الإنترنت، ولكن في أبسط الأحوال أو أضعف الإيمان – كما يقولون – فهم سيكونون قادرين على معرفة المستخدمين الذين يستخدمون هذا النوع من الاتصال بالإنترنت "VPN".

الأسوأ من ذلك، أن هناك بعض الدول التي تُحرّم استخدام شبكات الــ VPN وتقيد استخدامها والتي من بينها طبعاً مصر وبعض دول شمال أفريقيا. في هذه الدول أنت لن تستطيع حتى أن تستخدم شبكة VPN من الأساس إلا إذا كانت هذه الشبكة مدعومة أو متاحة أو لا تزال جديدة في السوق ولم تعلم عنها الشركة المزودة لخدمة الإنترنت بعد.

- جميع الجهات الحكومية قادرة على معرفة المواطنين الذين يستخدمون شبكات VPN

 
هل تستطيع الحكومات معرفة أنك تستخدم خدمة VPN ؟
جميع الجهات الحكومية قادرة على معرفة المواطنين الذين يستخدمون شبكات VPN

إذا كنت تتساءل كيف يمكن للحكومات ومزودي خدمات الإنترنت معرفة أنك تستخدم شبكة VPN فهي ببساطة شديدة لأنهم قادرين على رؤية حركة مرورك تنتقل عبر خادم مُشفر ويكونوا غير قادرين على تحديد أماكن زيارتك على الإنترنت. باختصار شديد، إذا كانوا غير قادرين على مراقبتك، فأنت بالتأكيد تستخدم VPN. الأخبار السيئة هي أن هناك بعض الدول التي تصرّح بمقاضاة وتغريم المستخدمين الذين يعتمدون على شبكات VPN ولذلك ننصحكم بتوخي الحذر ومعرفة. 
 
*******************************
google-playkhamsatmostaqltradent